ذكرت "وكالة فرانس برس" أن قضاة التحقيق في اغتيال ​صحافيين​ اثنين لإذاعة ​فرنسا​ الدولية في مالي في تشرين الثاني 2013، استمعوا إلى الرئيس الفرنسي السابق ​فرنسوا هولاند​ كشاهد في هذه القضية. واعلنت أن "​القضاة​ الباريسيين الذين يحققون في مقتل غيزلين دوبون وكلود فيرلون قاموا باستجوابه في 11 كانون الثاني حول حوارات طلب عدم نشرها، مع الصحافيين وأورد خلالها معلومات تتناقض على ما يبدو مع التحقيقات".


واستمع ​القضاء الفرنسي​ أيضا إلى المدير السابق للادارة العامة الفرنسية للأمن الخارجي ​برنار باجوليه​ في العاشر من كانون الأول .

وكانت قافلة عسكرية فرنسية عثرت في الثاني من تشرين الثاني 2013 على جثتي الصحافيين اللذين قتلا بالرصاص، في مكان غير بعيد عن آلية خاطفيهما التي تعطلت، كما قال المحققون الذين يرجحون فرضية محاولة فاشلة لخطف رهائن من قبل مقاتلين.