اعتبر رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ أنّ "ما حصل من تأخير في تأليف الحكومة بات معيباً ومهزلة حقيقية"، مشيراً الى انّ الاتصالات مستمرة سعياً الى حسم مصير الحكومة هذا الاسبوع، وموضحاً "أنّ التشاور مستمر مع ​اللقاء التشاوري​ لإيجاد الصيغة المناسبة لتمثيله".
ورأى بري امام زواره، أمس، انّه "من الصعب ان ينال اي فريق لوحده الثلث المعطّل"، موحياً بأنه ما من خيار امام رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ سوى ​تشكيل الحكومة​"، مستبعداً ان يقرر الاعتذار عن التأليف "علماً انني لا أزال متمسّكاً بتسميته لرئاسة الحكومة، كما انّ الأمين العام ل​حزب الله​ السيّد ​حسن نصرالله​ أطلق اشارات ايجابية في اتجاهه خلال مقابلته التلفزيونية الاخيرة". وأشار إلى ان "المهلة التي كان الحريري قد حدّدها لنفسه انتهت، لكنه قال لي خلال الاتصال الهاتفي بيني وبينه أمس الاول انه يحتاج الى يومين إضافيين، ونأمل خيراً»
وعلّق بري على احتمال لجوء الحريري الى تفعيل حكومة تصريف الاعمال إذا تعذّر عليه تشكيل الحكومة الجديدة، فقال: "إنّ مسألة تفعيل حكومة تصريف الاعمال ليست بالبساطة التي قد يظنها البعض". واضاف انه "مصمّم على عقد جلسة تشريعية قريبة، سواء تشكلت الحكومة هذا الاسبوع ام لم تتشكّل. إنّ هناك اموراً مالية ملحّة تتطلب إقراراً فورياً ولا تتحمل الانتظار لارتباطها بمصالح حيوية للدولة، وأنا لا أستطيع ان أتفرّج على الانهيار المتدرّج والمتدحرج من دون أن أفعل شيئاً». متوقعاً انعقاد ​الجلسة التشريعية​ مطلع الاسبوع المقبل".