هنأ امين عام الاوقاف في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ ​حسن شريفة​ ​تشكيل الحكومة​ "كما نبارك لهم الاتفاق على ​البيان الوزاري​ وهذا يعني ان الدولة اصبحت حاضرة خاصة واننا ننتظر الاسبوع المقبل نيلها الثقة من ​مجلس النواب​ وبعدها يجب ان تنطلق للعمل و​اللبنانيون​ ينتظروها

بفارغ الصبر لمواجهة الكثير من القضايا العالقة والتحديات بعيدا السلبية والمماطلة وحتى العرقلة التي من شأنها ان تبقينا امام وضع مكان راوح في حل كل المشكلات والازمات وما اكثر لذلك نحن ندعو من هنا من ​مسجد الصفا​ مسجد الامام القائد السيد ​موسى الصدر​ الى التعاون والتضامن الوزاري والتآلف الحكومي بعيدا عن الحساسيات والحسابات الضيقة وصونا لوحدتنا الوطنية التي اذا كانت وحدة متماسكة نستطيع من خلالها ان نكون صفا وزاريا واحدا وصفا لبنانيا يستطيع من خلاله الوصول الى ما نبتغيه لضمان استقرار وطننا سياسيا واقتصاديا ومعيشيا والا اذا اراد البعض ان يبقي البلد في تشنجات هنا وهناك فإن هذا يضر البلد ولا لاحد مصلحة فيه".
ورأى انه "على الدولة وبعد تشكيل الحكومة ان تأخذ بعين الاعتبار مصلحة اللبنانيين لا مصالح اخرى ومصلحة اللبنانيين ان تؤمن لشبابهم الوظائف والاشغال وان تقلل من ​البطالة​ الحاصلة في وطننا نتيجة سياسات توظيفية غير مدروسة يلجأ اليها البعض بحجة ​التوازن الطائفي​ وطبعا هذا غير صحيح".
وشدد على ان " بناء الدولة ومؤسساتها يجب ان يبقى بعيدا عن العقول الطائفية والمذهبية لان الدولة هي لكل اللبنانيين وهي المسؤولة عن تأمين حاجياتهم وما اكثرها ومنها مستلزمات العيش الكريم ولقمة العيش وهذا يستدعي ​محاربة الفساد​ ووقف الهدروالنهب في مال الدولة".