أكد عضو كتلة "اللقاء الديمقراطي" النائب ​بلال عبد الله​ "أننا سمعنا أمرين ملفتين للنظر الأول بموضوع النازحين وهو توجهات استبقت الثقة ب​مجلس الوزراء​ والآخر حول الدواء ومساعدات الجيش من ​إيران​"، متسائلاً "ليس هذا استباقاً لقرارا مجلس الوزراء؟ وأليس بمثابة أمر اليوم وفرض شروط على عمل مجلس الوزراء؟".
وخلال حديث تلفزيوني، لفت إلى أن "موضوع سلاح الجيش ال​لبنان​ي مرتبط بمسألة الإستراتيجية الدفاعية"، مشيراً إلى أنه "بموضوع ​الكهرباء​ والدواء وتسليح الجيش نحن مع كل ما يصب بمصلحة لبنان فقط وعدم جعل لبنان مكان توجيه رسائل من محور ضد آخر".
وشدد عبد الله على أن "الحزب "التقدمي الإشتراكي" يغلبون مصلحة الوطن فوق مصلحتهم السياسية"، موضحاً ان "البعض قد يعتبر كلامنا غير منطقي لكن نحن لدينا عدو واحد هو العدو الإسرائيلي ونحن مع كل ما يخدم في مواجهته أما في المواضيع الأخرى فنحن مع مصلحة لبنان".
ولفت إلى أن "أي اقتراح يجب أن يقدم إلى مجلس الوزراء الذي يوافق عليه أم لا"، مشدداً على أنه "لا يوجد موقف عدائي لأحد لكن أي طروح هي استباق ل​جلسة الثقة​ ولمجلس الوزراء ولأصحاب العلاقة".
وطالب عبد الله "بالكف عن جعل لبنان ممراً للمشاكل الإقليمية لأن ذلك لا يبني بلداً"، مشيراً إلى أن "اقتراح السفلة للكهرباء لك يطرح في النقاشات ولا في البيان الوزاري أما في السياسي فرأينا واضح وصريح بالإصرار على التوافق بال​سياسة​ الداخلية والمصالحة وبالقدر نفسه سنكون حريصين على حماية الناس والشرائح الوسطى والفقيرة من الليبرالية الداخلية".