أكد الحزب "الديمقراطي اللبناني" وحزب "التوحيد العربي"، في بيان، أنه "حرصاً على تعزيز العلاقة والتنسيق بين الحزبين الديمقراطي اللبناني والتوحيد العربي، عقد اجتماع بين الحزبين في مقر أمانة الديمقراطي العامة في خلدة، وتمّ الإتفاق على ضرورة تكثيف التواصل والتنسيق لكل ما يخدم مصلحة الوطن بشكل عام ومصلحة الجبل و​طائفة الموحدين الدروز​ على وجه الخصوص".
ولفت الحزبان إلى أنه "تطرّق المجتمعون إلى الأوضاع الراهنة التي حلّت بالبلد عموماً وبمناطق الجبل خصوصاً، حيث وصل الوضع إلى تراجع كبير على كافة الصعد والمستويات وأبرزها المعيشية والاقتصادية والاجتماعية، بعد أن زادت نسبة ​البطالة​ وظاهرة الإنماء اللامتوازن في الآونة الأخيرة. وأكدوا على ضرورة العمل لتعزيز الإنماء في مناطق الجبل ضمن الخطّة التي ستضعها ​كتلة ضمانة الجبل​ لخلق الفرص والسبل المطلوبة لتأمين عيش كريم لأبنائه وشبابه، مع التركيز على مبدأ الإنفتاح على كافة مكوناته وشرائحه على اختلاف انتماءاتها الدينية والحزبية والإجتماعية".
وطالب الحزبان ​الحكومة​ بتأمين حاجيات الناس الأساسية من كهرباء وماء وكافة القطاعات الإنمائية والإقتصادية وعدم فرض أيّة ضرائب جديدة قد تطال فئة الشعب ذات الدخل المتوسّط والمحدود، منوهان بالحكومة الجديدة التي لنا كل الأمل فيها وبمسيرتها بقيادة فخامة ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ ودوره الساعي للإنماء الحقيقي والمتوازن ولمحاربة ​الفساد​ والفاسدين في الوطن.
كما شدّدا على "أهميّة شفافية ​القضاء​ وضرورة كشف ملابسات استشهاد علاء ابي فراج ومحمد بوذياب، في الحادثتين الأليمتين اللتين استهدفتا ​مدينة الشويفات​ وبلدة الجاهلية في محاولة للإستفراد بفريقنا السياسي، وتمّ التأكيد على ترك الأمر بعهدة القضاء".
وأكد الحزبان على "أهمية لقاء خلدة النهضوي والاستراتيجي في استعادة الحقوق المسلوبة للدروز بعد تراجع دورهم على صعيد تولى الحقائب الوزارية والإدارية في الدولة باعتبارهم طائفة كيانية، والذي سيبصر النور فور تبلور الصورة والدور الذي سيقوم به اللقاء لما فيه مصلحة الجبل وأهله".
وشدد الحزبان على "العلاقة الإستراتيجية بين الحزبين في خط ​المقاومة​ والحلف الدائم والثابت مع ​الدولة السورية​ بقيادة رئيسها بشّار الأسد الحكيمة، والذي لا يتغيّر ولا يتبدّل مهما تبدّلت الظروف".