أكد مستشار وزير التربية و​التعليم العالي​ ​أنور ضو​ أن "هناك تحقيقاً في قضية مقتل المواطن جورج زريق"، الذي أضرم النار في نفسه بعد أن رفضت المدرسة تقديم إفادة له حتى ينقل ابنته إلى مدرسة أخرى.
وخلال حديث لوكالة "​سبوتنيك​" الروسية، أوضح ضو أنه "بعد استكمال التحقيق في الأمر يتضح التقصير من عدمه"، لكنه أكد "عدم وجود تقصير لأنه كان يريد نقل ابنته من المدرسة الخاصة إلى المدرسة الرسمية ولم تُقفل المدرسة الرسمية في أي يوم بوجه أي طالب، ولم تحل عدم وجود الإفادة دون تسجيل الطالبة بالمدرسة الرسمية".
وأوضح أن زريق "كان يحاول الانتقال خلال العام الدراسي وتم تأمين مكان لابنته وطلب منه أن يتوجه إلى دائرة التربية بالمنطقة التربوية ب​طرابلس​ حتى يستخرج إفادة وهو ما لم يحدث وتوجه إلى المدرسة"، مشيراً إلى أنه "من الواضح أن هناك تراكم هموم".
وذكر أن "المدرسة أعلنت أنها أعفته من القسط وتأخذ منه فقط رسوم نقل ابنته للمدرسة وطلبوا منه الحضور للمدرسة لجدولة دفع رسوم الانتقال"، مشيراً إلى أنه "لا يوجد ابتزاز من ​المدارس الخاصة​ التي تعلن عن ​الموازنة​ التي ترسل إلى ​وزارة التربية​ ويوافق عليها المجلس الأعلى"، موضحاً أنه "في هذه الحالة من يرتضي التعليم في المدارس الخاصة فهو قراره ولكن من يشاء من اللبنانيين أن ينتقل إلى المدرسة الرسمية فحقه محفوظ ولن تقفل أي مدرسة رسمية بوجه أي طالب ولن يحول عدم وجود إفادة عن تسجيل الطالب".
وشدد على أن "وزير التربية الجديد ​أكرم شهيب​ تقلد منصبه منذ أسبوع فقط ومن أول اهتماماته هو موضوع تطوير التعليم".