استقبل معاون مسؤول العلاقات الفلسطينية في "​حزب الله​" الشيخ ​عطاالله حمود​ مسؤول لجنة العلاقات الشعبية والفصائلية في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج احمد مشعل على رأس وفد ضم مدير مكتب الأمانة العامة للمؤتمر علي هويدي ومنسق العلاقات العامة ​محمد زيدان​، وقد جرى البحث حول الأوضاع الفلسطينية في الداخل والخارج.
ورأى اللقاء بان "الجولة الأميركية ​الجديدة​ إلى المنطقة تهدف إلى تمرير ما سمي بصفقة القرن التي تقضي بتصفية ​الشعب الفلسطيني​ و​القضية الفلسطينية​ شاجبا كل أصناف التطبيع لبعض المستعربين من وفود عربية رسمية وأهلية مع ​إسرائيل​".
كما حيا المجتمعون "انتفاضة أهلنا في مسيرات العودة الكبرى في جمعة الغضب السلمية على الحدود في ​قطاع غزة​"، مشيدين "ببسالة ألشعب الفلسطيني وإبداعاته التي أحدثت إرباكا لدى قادة العدو"، مؤكدين على أن "الحراك الجماهيري يأتي في سياق حقه في العودة إلى أرضه ودياره وحقه في تقرير مصيره".
ودعا اللقاء ​الفصائل الفلسطينية​ إلى "التوحد ونبذ الخلافات عبر مقاربة وطنية جامعة ورؤية فلسطينية شاملة على أساس الشراكة تحت مظلة ​منظمة التحرير الفلسطينية​ عبر برنامج سياسي موحد لمواجهة المخاطر التي تهدد الشعب الفلسطيني برمته لأنها السبيل الوحيد بالنهوض ب​الدولة الفلسطينية​ وعاصمتها ​القدس​ الشريف".
وهنا الوفد "بالذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في ​إيران​ كونها الداعم الحقيقي للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني".