أعلنت سفيرة ​الاتحاد الاوروبي​ في بيروت ​كريستينا لاسن​، في مؤتمر صحافي عن "جائزة سمير قصير لحرية ​الصحافة​" في دورتها الـ14، في حضور جيزيل خوري ومسؤولين في "​مؤسسة سمير قصير​".

واكدت لاسن ان "الكل معني ب​حرية التعبير​ وعلينا رفع الصوت والمناداة بالحق في التعبير"، مجددة استمرار مساعي الاتحاد لـ"تعميم الصحافة الحرة"، ملاحظة "تراجع حرية التعبير في العالم في الاعوام الاخيرة ولا سيما في هذه المنطقة وتزايد حالات الضغط و​العنف​ على ال​صحافيين​ الى حد القتل، بالاضافة الى حالات الاعتقال والخطف والاحتجاز في عدد من دول المنطقة"، مشيرة الى "تسجيل 61 حالة تعد على الصحافيين في ​لبنان​ عام 2018".

اما خوري فلفتت الى ان "مؤسسة سمير قصير" ترصد يوميا حالات تراوح بين شتم وتهديد واستدعاء وتحقيق وتوقيف في حق صحافيين.
وشكرت للاتحاد الاوروبي "تبنيه الجائزة التي باتت معروفة في كل دول المنطقة".