أعلن البابا فرنسيس عن "تجريد أرفع مسؤول في الفاتيكان، كبير أساقفة واشنطن السابق، ثيودور ماكاريك، من صفته الكنسية بعد إدانته بارتكاب اعتداءات جنسية".

وأشار إلى أن "القرار، يعني أن ماكاريك لن يشارك في ترؤس أي طقوس دينية بأي كنيسة، ولن يتمكن حتى من ارتداء الزي الكهنوتي الخاص به"، لافتاً إلى ان "مكتب الكرسي الرسولي العقائدي، مجمع عقيدة الإيمان، وجد أن ماكاريك مذنب، بالتحريض، ومخالف للوصية السادسة مع القاصرين والكبار".