أكد وزير الأشغال العامة والنقل ​يوسف فنيانوس​ أن "الأيام دارت وها نحن اليوم برفقة جمعية ​بيروت​ ​ماراتون​ في ضيافة رئيس وأعضاء مجلس إدارة ​مرفأ بيروت​. هذا المرفأ القديم قدم ​لبنان​ وهو لايشبه أبداً داخله الحديث حيث العمل الدؤوب الدائم من قبل إدارته وموظفيه للإرتقاء به إلى المستوى التنافسي للمرافىء المحيطة. إنه كالبحر يتسع ويتسع ليستوعب الحاويات ثم يعيد توزيعها داخلياً وخارجيا".
وخلال حفل إطلاق سباق السيدات، لفت فنيانوس إلى زيارة رئيس جمعية "بيروت ماراتون" مي الخليل في مكتبه مع أعضاء الجمعية لتعبر عن رغبتها بإقامة السباق في مرفأ بيروت، معتبراً ان "سروره كان عظيما وأبدى موافقته الفورية".
ورأى أنها مناسبة ليتعرف الناس أكثر على مرفأ بيروت، "وهم لم يسمعوا يوما أن هناك 1200 موظف كانوا يعملون لإستقبال 200 ألف حاوية. والآن هناك ما لايقل عن 300 موظف يستقبلون مليون و300 ألف حاوية ".
وأوضح أنه كان نشأ في بيت رياضي بإمتياز، متسائلا من الذي شده أكثر للحماسة لفكرة الإستضافة هل كونه أمام نساء يسعون إلى تمكين ​المرأة​ أم المرفأ؟ وفي كلا الحالتين، مؤكداً أنه هنا "لتشجيع الجمعية وشكرها على عطائها وللقول أن مرفأ بيروت مستعد لإستقبالكم وهو منكم ولكم".