ترأس بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ​يوحنا العاشر يازجي​ قداس الاحد في دير سيدة البلمند البطريركي.


بعد قراءة ​الانجيل المقدس​، ألقى يازجي عظة قال فيها: "اليوم هو الأحد الثاني قبل ​الصوم الكبير​، فلنتذكر المعاني الحقيقية للصوم الذي ليس الانقطاع عن الأكل بل هو مسيرة النور والقداسة والتوبة بالنفس والجسد لكي نتحرر من الخطيئة ونصل إلى ​الفصح​ المجيد".

وأضاف: "شرح ​إنجيل​ القديس لوقا، هو عودة الابن الضال مفسرا معاني التوبة الحقيقية التي هي أعمق بكثير من واجب ديني، التوبة لها ثلاث معاني: وهي العودة إلى الذات ومحاسبة النفس، الصدق اي ان يتواضع ​الانسان​ ويقر بخطاياه، الشجاعة في إصلاح الذات"، مؤكدا أن "التوبة هي مسيرة حياة".

وختم متمنيا للحكومة أن "تنهض بهذا البلد وتعالج القضايا الاساسية التي يحتاج اليها المواطن مثل ​الكهرباء​ وغيرها، مشددا على أنه "يجب على المسؤول أن يكون صادق مع نفسه ليصلح مجتمعه".