حذرت ​رابطة الشغيلة​ برئاسة أمينها العام زاهر الخطيب و​التنظيم الشعبي الناصري​ برئاسة مسؤول الأمانة السياسية خليل الخليل، بعد اجتماع، من أي محاولات لتحميل الناس أعباءً ضريبية جديدة، أو تخصيص ​قطاع الاتصالات​، وإلى ضرورة إعادة النظر بالقانون الضريبي، بحيث يجري اعتماد الضريبة التصاعدية المباشرة، واستعادة أموال الشعب المنهوبه من قبل الفاسدين، ونوّه المجتمعون في هذا السياق بالجهود التي يبذلها النائب ​حسن فضل الله​، وكتلة الوفاء للمقاومة في فتح ملفات ​الفساد​، ودعوة القضاء لمحاسبة الفاسدين واسترادا أموال الشعب المختلسة والمسلوبة.
كما نوّه الجانبان بالخطوات العملية التي يقوم بها وزير الصحة ​جميل جبق​ لناحية تفعيل دور ​المستشفيات الحكومية​ ووضع حدٍ لاحتكار الدواء، والعمل على خفض فاتورة الاستشفاء على طريق تحقيق المبدأ المزمن بتوفير الضمان الصحي المجاني للبنانيين، وأدان الجانبان بشدة القرار العدواني البريطاني، داعين ​الحكومة​ إلى الرد العملي على هذا الاعتداء البريطاني على مقاومتنا، واستدعاء السفير البريطاني وتقديم الاحتجاج شديد اللهجة لحكومته وعدم الاكتفاء ب​سياسة​ النأي بالنفس.