أكد مستشار وزير الخارجية ​جبران باسيل​، ​أنطوان قسطنطين​، أن "المعلم بطرس البستاني لم يطوه النسيان بل انتظر ليحل زمن ويستذكره، وهو حاضر في يومياتنا ويعالج قضايانا المعاصرة"، مشيراً إلى أنه "حارب الطائفية ونادى للإتحاد في الوطن".
وخلال الإجتماع التأسيسي للهيئة الوطنية لإحياء المئوية الثانية لميلاد بطرس البستاني، لفت قسطنطين إلى أن "البستاني يدافع عن المرأة ويفتح باكراً معركة المساواة بين المرأة والرجل ويستنهض الإنسان العربي من أجل المعرفة التي هي جوهر الحياة"، معتبراً أن "البستاني يدعونا لنجعل ​لبنان​ مركزاً في العلم والمعرفة والإعلام".
وأوضح أن "​وزارة الخارجية​ تعلن أنها وبالتعاون مع جمعية المعلم بطرس البستاني برئاسة النائب ​فريد البستاني​ تسعى لدى منظمة ​الأونيسكو​ لجعل تاريخ ولادة البستاني أو تاريخ وفاته يوماً عالميا لدى المنظمة".