أعلن المكتب الإعلامي لوزير الدفاع الوطني ​الياس بو صعب​ أنه "يؤكد تضامنه الكامل مع الإعلامي آدم شمس الدين ووسائل الإعلام والإعلاميين كافة وعلى حق التعبير المقدس وعلى الحريات المكفولة في ​الدستور​ وسائر القوانين ذات الصلة، وفي ما خص الحكم الغيابي الصادر عن القاضي العسكري المنفرد في ​جبل لبنان​ بحق الإعلامي شمس الدين، يؤكد انه ليس هناك أي قرار سياسي بالتعرض للحريات الإعلامية بانواعها كافة عبر المحاكم العسكرية، كما أن هنالك طرق قضائية عدة للطعن بهذا القرار وسيتابع الوزير شخصياً هذا الموضوع ضمن صلاحيته لمعالجة هذه القضية انطلاقاً من قناعته الشخصية بأن ​القضاء​ المدني هو صاحب الإختصاص للبت بمواضيع مماثلة، علماً انه سبق للمحكمة العسكرية الدائمة أن اصدرت قرارات عدة تتعلق بالتعرض لسمعة المؤسسات العسكرية والأمنية من قبل إعلاميين و​صحافيين​ بحيث أعلنت فيها عدم الإختصاص وأحالت هذه الملفات الى المرجع القضائي المختص مما يعني أن التعرض لها اتى في غير مكانه".
وأهاب بو صعب بوسائل الأعلام كافة "التعاطي بمهنية ومسؤولية تجاه القضايا التي تمس بالمؤسسات العسكرية والأمنية واجهزتها كافة لأن الضرر في هذه الحالة لا يطال هذه المؤسسات فحسب بل ينسحب على الوطن بشكل عام، علماً أن ذلك لا يعني أنه غير مسموح على الإعلاميين ان يتناولوا أي خبر يتعلق بالمؤسسات العسكرية والأمنية بل يجب أن يبقى التعاطي على قدر المسؤولية لأننا نرفض أي تجني يطال المؤسسات المذكورة مهما كان نوعه".