أفاد مراسل "​النشرة​" ي زحلة بأنه لا يزال اكثر من 200 الف بقاعي من خارج قرى العقد التشغيلي ل​كهرباء زحلة​ تنتظر دورها في تامين الانارة الكاملة لمؤسساتها ومنازلها لاسيما بعد صدور اول فاتورة كهرباء ضمن العقد التشغيلي وما تلاه من ارتياح بقاعي لحجم الفاتورة. ولا تزال قرى ​مجدل عنجر​ وعنجر و​قب الياس​ و​شتورا​ و​المريجات​ وبوارج ومكسة و​جديتا​ و ​كفرزبد​ و ​عين كفرزبد​ و ​قوسايا​ و ​دير الغزال​ و رعيت و ماسا. و​الناصرية​ وتربل تعيش التقنين و​الكهرباء​ من اصحاب ​المولدات الخاصة​ وارتفاع الفواتير الشهرية.
وفي هذا السياق جال رؤساء بلديات قرى شرقي زحلة على الفاعليات للمطالبة بضم بلداتهم لنطاق كهرباء زحلة كما زاروا ​شركة كهرباء زحلة​ و التقوا مدير الشركة اسعد نكد للمطالبة بضم بلداتهم لنطاق العقد التشغيلي للاستفادة من الخدمات و التقنيات و الكهرباء 24/24 التي تؤمنها الشركة بانتظام و بوفر وصل الى 30 بالمئة عن ما يدفعه المواطن في البلدات خارج نطاق كهرباء زحلة.
وخلال اللقاء مع رؤوساء البلديات و الممثلين عنها اكد اسعد نكد ان قرار ضم هذه البلدات الى العقد التشغيلي هو بيد ​وزارة الطاقة​ و بحاجة الى قانون. فابدى الوفد تفهمه و قرر مراجعة الوزارة و تقديم طلب رسمي باسم بلدات قرى شرقي زحلة لوزارة الطاقة و متابعة الموضوع مع المسؤولين حتى تنعم قراهم بالكهرباء 24/24 و بالوفر الذي ينعم فيه المواطنين القاطنين في النطاق الجغرافي التابع للعقد التشغيلي لكهرباء زحلة مع وزارة الطاقة و ​كهرباء لبنان​.