كشف البنك الدولي أن "التكلفة العامة للحروب والنزاعات المسلحة التي شهدتها الدول العربية منذ العام 2010 وحتى سنة 2018 تبلغ نحو 900 مليار دولار أميركي"، مشيراً إلى أن "الدراسات أظهرت أن تكلفة الدمار وفرص النمو الضائعة في الدول العربية التي شهدت حروبا منذ عام 2010 وحتى 2018 بلغت 900 مليار دولار أميركي".

واعتبر أن "هذا الرقم شديد التحفظ وكحد أدنى"، مشيراً إلى أن "حروبا واسعة ضربت منذ العام 2010 كلا من العراق وسوريا واليمن وليبيا وفلسطين بالإضافة إلى نزاعات مسلحة كبيرة في مصر ولبنان"، مشيراً إلى أن "الدول العربية سجلت أسوأ أداء على مستوى العالم في مؤشر توزيع الدخل إذ يستحوذ 10 في المئة الأكثر غنى في الوطن العربي على 60 في المئة من الدخل القومي"، موضحا أنه "في أوروبا على سبيل المثال يستحوذ 10 في المئة الأغنى فيها على 45 في المئة من الدخل القومي الأوروبي".

وأكد أن "البيانات رصدت تراجعا كبيرا في الدول العربية في مؤشر عدالة توزيع الدخل وجاءت في ذيل دول العالم متأخرة في ذلك عن أميركا اللاتينية وإفريقيا"، مشيراً إلى "المؤشرات الحرجة للدول العربية أيضا زيادة مديوناتها والعبء الذي تخلفه هذه المديونيات على الموازنة العامة"، لافتاً إلى أنه "لديه برنامج متكامل لمساعدة الدول في إدارة الدين العام".

وبين أن "معظم الدول العربية التي أجرت إصلاحات في مجال الضرائب والدعم حققت مكاسب في مؤشر عجز الموازنة العامة للدولة إذ انخفض عجز الموازنة للدول العربية من 3.6 في المئة إلى 5.4 في المئة على مدار ثلاث سنوات في آخر تقدير للبنك الدولي في نهاية عام 2018".