اكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان ان "لدى القوات اللبنانية تحديات كثيرة اليوم، الى جانب هم بناء الدولة والهم السيادي الثابت الذي لن تتخلى عنه يوما، فالسيادة ليست كاملة في ظل وجود سلاح غير شرعي وفريق سياسي عسكري ايديولوجي يشارك في حروب اقليمية ويحمل سلاحا يمكن استعماله في الداخل اذا اراد ذلك".

وخلال اللقاء القواتي الذي نظمته منسقية بلجيكا في "القوات"، أشار قيومجيان الى ان "الهم المطروح اليوم هو في الميدان السياسي المتمثل بمجلسي النواب والوزراء فـ"القوات" تدخل للمرة الاولى الى مجلس النواب بهذا العدد الكبير من النواب، وللمرة الثانية بعدد جيد في مجلس الوزراء يساهم في المشاركة في الحكم"، مشيراً إلى أن "لدينا تحد آخر يكمن بتصحيح وضع الدولة التي يشوبها الفساد والمحسوبيات وعيوب كثيرة، كما تحتاج الى تحديث وتطبيق الحكومة الالكترونية ونحن ملتزمون بهذا التحدي حتى النهاية".

وركز على ان "ما يميز "القوات" هو ان القيادة والقاعدة متماسكتان فيما هذا الامر غير موجود في معظم الاحزاب الاخرى، ورد سبب ذلك للقناعات والمبادئ والتضحيات المشتركة. كما شدد "على ان التحديات التي تواجهنا اليوم مختلفة عن التحديات التي وجدت في الحرب وبالتالي لكل جيل دور وتضحيات تتغير وفق الظروف"، مشيراً إلى أن "حزب "القوات" مثل يحتذى به في العمل السياسي واثبت انه الطرف الوحيد الذي لا شبهة عليه، ويمارس السياسة بشفافية واخلاق عالية وذلك بشهادة الاخصام قبل الحلفاء".

ولفت إلى أن "ضميرنا مرتاح وممارستنا جيدة لم يشهد لها لبنان منذ سنوات، لاننا ناضلنا للوصول الى ما نحن عليه اليوم ولاننا اوفياء لتضحيات شهدائنا ومن سبقنا ولاننا تربينا على هذه المبادئ وعلى مفهوم السياسة ذات الادارة الجيدة والمعرفة والعلم والصدق واثناء التسليم والتسلم، اكدت للنائب بيار بو عاصي انني لا اتسلم وزارة منه بل امانة لاننا نمارس السياسية للخير العام"، معتبراً أن "التحدي المقبل يكمن في الاستمرار بهذه الممارسة"، مشددا على ان "القوات" ستبقى سدا منيعا في امام محاولات الفساد".

وتحدث عن ورش العمل التي تقوم بها "القوات" في مختلف المجالات والملفات الحياتية كالكهرباء، الاتصالات، المياه، الاقتصاد وامور اخرى"، مشيرا الى "اصدار مقررات عنها لمحاولة تطبيقها في الدولة". واعتبر "ان هذا الامر نمط جديد من العمل على الجميع مواكبته".

وأضاف: "كل المشاكل التي تواجهنا تعد نوعا من التحديات فوجود النازحين تحد، كما السلاح غير الشرعي وتطبيق مقررات "سيدر" الى جانب المشاكل الحياتية".