استنكرت الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية" العمل الإرهابي في نيوزيلندا، وتؤكد ان الإرهاب لا دين له ولا طائفة ويشكل خطرا على جميع دول العالم ويجب وضع كل الجهود لاجتثاثه من جذوره.

وأسفت الدائرة لهذا المستوى من الإجرام باستهداف المصلين في المساجد، وتوجهت بالتعازي الحارة للدولة النيوزيلندية وأهالي الضحايا، وتشدد على ضرورة التكتاف عالميا لمواجهة هذا الإجرام المتمادي.