أعلنت منظمة العفو الدولية أن "النساء السعوديات المعتقلات منذ نحو عام يواجهن تهما زائفة تتضمن الاتصال بوسائل إعلام أجنبية ومدافعين عن حقوق الإنسان ومنظمات دولية"، مذكرة أن "11 ناشطة مثلت أمام المحكمة مضيفة أنه تم توجيه اتهامات إليهن تتعلق بالترويج لحقوق المرأة والدعوة لإلغاء نظام الوصاية على النساء".

وأفادت المنظمة "اتهمت النساء بالاتصال بمنظمات دولية ووسائل إعلام أجنبية وناشطين آخرين بما في ذلك منظمة العفو الدولية" واصفة الاتهامات بأنها "زائفة".

اعتقلت أكثر من عشر ناشطات عرفن بدفاعهن عن حق النساء في قيادة السيارات في أيار العام الماضي قبل شهر من رفع الحظر المفروض على النساء في المملكة في هذا المجال. وتم لاحقا الإفراج عن بعضهن.

واتهم بعض المسؤولين الحكوميين بعضهن آنذاك بتقويض الأمن القومي ومعاونة أعداء الدولة بينما وصفتهن وسائل الإعلام المحلية بالخونة.