اشارت اللجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر ردا على خبر انتشر تحت عنوان "تويتر يحظر صفحة الوطني الحر"، اشار فيه الى ان "موقع التواصل الإجتماعي تويتر عمد إلى حظر الصفحة الخاصّة بجيش التيار الوطني الحر الإلكتروني، بعد إمعانه في استخدام لغة تخاطب غير مألوفة ونشر آراء وأفكار متطرفة تشجّع على الكراهية والحقد"، الى ان جميع حسابات وصفحات التيار الوطني الحر الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي لا تزال قائمة ولا علاقة لها بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد.

اضاف البيان ان "التيار لم يقبل يوما، ولن يقبل ابدا، اي لغة تخاطب تخرج على الآداب العامة والاخلاق الوطنية العالية التي يفخر انه يتميز بها، لا على على مواقع التواصل ولا في اي مكان آخر، وبالتالي فهو يدين اي خروج على هذا المبدأ اذا حصل، من اي جهة صدر".

واوضح ان الحساب المقصود بالمقال تم حظره موقتا من جانب ادارة "تويتر" بسبب خلق حساب آخر بالاسم نفسه من جانب احد الخصوم السياسيين للتيار الوطني الحر، ما حدا بادارة تويتر الى تعليق الحسابين معا: الاساسي بشكل موقت، والمستحدث بشكل نهائي، وذلك كاجراء تقني منعا لانتحال الصفة، فاقتضى التوضيح.