أدى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان صلاة الغائب عن أرواح الضحايا الذين قتلوا في الاعتداء الإرهابي على المصلين الآمنين في مسجدين في نيوزيلندا وذلك بعد صلاة الجمعة في مسجد محمد الأمين وسط بيروت بحضور سفير نيجريا في لبنان غوني مودو زانا بورا وأمين عام مجلس الوزراء القاضي محمود مكية وأمين عام تيار المستقبل احمد الحريري ورئيس المحاكم الشرعية السنية الشيخ محمد عساف وأمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ امين الكردي والقاضي الشيخ خلدون عريمط والمدير العام لصندوق الزكاة الشيخ زهير كبي ولفيف من العلماء والعديد من الشخصيات، وأقيمت صلاة الغائب في جميع مساجد لبنان بتوجيه من المفتي دريان.

والقى أمين الفتوى الشيخ أمين الكردي خطبة الجمعة ركز فيها عن الإرهاب الذي يمارس على الإسلام والمسلمين، مدينا "ما تعرض له المصلين في المسجدين في نيوزيلندا من قتل واعتداء وحشي"، مؤكداً ان "الإسلام دين الرحمة والمحبة والسلام والتعارف والتلاقي بين الأمم والشعوب".

وطالب الجهات الدولية بـ"حماية المسلمين في الغرب وأوروبا ومساجدهم كافة"، داعياً المؤتمرات العالمية التي تعقد لمكافحة الإرهاب والعنف الى "معالجة العنف والإرهاب الذي يمارس ضد المسلمين في العالم ومراجعة بعض المناهج الفكرية التي تدعو بطريقة عنصرية لاضطهاد المسلمين في العالم".