أعرب الأمين العام "للتنظيم الشعبي الناصري" النائب أسامة سعد، في بيان، عن "الشجب والاستنكار والإدانة للمجزرة الرهيبة التي ارتكبت في مسجدين في نيوزيلندا".

واعتبرها "نتيجة لحملات الشحن العنصري والتحريض التي تقوم بها الأوساط اليمينية المتطرفة والأنظمة الرجعية في العالم ضد المسلمين، وضد المهاجرين عموماً".

ودعا سعد "القوى التقدمية والديمقراطية في مختلف أنحاء العالم للوقوف بصلابة ضد مثيري الحقد والكراهية الذين يسعون إلى افتعال الصراعات العبثية على قاعدة الاختلافات الدينية والحضارية والعرقية".