أفادت قناة "سكاي نيوز عربية" عن اندلاع اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن الجزائرية في الطريق المؤدي للقصر الرئاسي.

ولفتت القناة إلى أن قوات الأمن الجزائرية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين على الطريق المؤدي للقصر الرئاسي.

وكانت وكالة "رويترز" قد افادت بأن السلطات الجزائرية أغلقت الطرق المؤدية لمقر الحكومة والبرلمان، وسط ارتفاع عدد المتظاهرين ضد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في العاصمة الجزائر إلى مئات الآلاف.

ولفتت الوكالة إلى أن "احتجاجات اليوم في الجزائر هي الأكبر منذ بدء المظاهرات الشهر الماضي"، مشيرة إلى أن "عشرات الآلاف يتظاهرون في العاصمة الجزائرية للمطالبة بالتغيير السياسي الفوري".