أعلن وزير الخارجية البرازيلية، إرنست أروجو، أنّ "طبيعة الغزو البرازيلي لفنزويلا سياسية ودبلوماسية، ولا توجد أية خطط لغزو عسكري".

يشار إلى أن نائب رئيس البرازيل، أنطونيو هاميلتون، كان قد أعلن في أواخر شباط الماضي، أن بلاده لن تسمح باستخدام أراضيها في حال غزو فنزويلا.

الجدير بالذكر أنّ الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، سيزور الولايات المتحدة الأميركية يومي 17 و19 آذار الحالي، حيث من المقرّر أن يعقد أوّل لقاء له مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.