أكد الوزير السابق رشيد درباس في حديث إذاعي انه "لا نستطيع ان ندير ظهرنا للمجتمع الدولي وارى ان عودة النازحين السوريين يجب ان تكون مرتكزة على المسألة الانسانية والحلّ يبدأ بإخراج الملف من التجاذبات السياسية".

واقترح "وضع سياسة لتقليص اللجوء من خلال أمور عديدة، أولا لا بد من أن تبلور سياسة واحدة لدى الفرقاء ولو كان ذلك في مؤتمر وطني عام وان نقول للجميع ان هذه هي سياسة لبنان تجاه هذا الملف. واستهجن درباس كلمة "التطبيع" وكلمة الاعتراف بالنظام السوري، لأن مسألة الحرب السورية حتى هذه اللحظة لم تنته فصولا بعد.

وأشار إلى ان "الدول العربية والأوروبية ليس مستعدة لانفاق فلس واحد على اعادة الاعمار إن لم يكن هناك حل سياسي للأزمة".

من جهة أخرى، قال: "ما اعرفه انه من سيمسك ملف اللجوء في الحكومة عليه ان ينسق مع الحكومة وان يكون تحت سقف البيان الوزاري وعندما يذهب إلى سوريا عليه ان يكون على اتم الإتفاق مع رئيس الحكومة".