أكد الوزير السابق ​شربل نحاس​ "اننا في بلد وضعه خطير لأنه لدينا أزمة مالية خطيرة جدا، ولدينا وضع اجتماعي نعاني فيه، جزء منه ​النزوح السوري​ الذي يمكن ان يؤدي الى مشكلة مالية لها ترددات خطيرة"، معتبراً ان "هذه التشكيلة التي اسمها ​الحكومة​ هي تشكيلة صورية".

وفي حديث تلفزيوني له، اوضح نحاس ان "الوزراء مقيدين، لأن هناك شخص اسمه ​ميشال عون​ على رأس ​الجمهورية​".
وأشار الى أنه "عندما كنت بالحكومة التي يرأسها ​سعد الحريري​ سابقا كنا عائمين بالمال، عندها عملنا بإرادة على تصحيح الاجور وضمان ​الشيخوخة​ والعديد من الأمور وعرفنا ان هناك ممانعة"، موضحاً أن "هدفنا كان تفتيت الكتل الطائفية ولكن ما حصل انه عند تشنج الأوضاع انسحب الحريري".
وأكد ان "​سوريا​ تغيرت ولن تعود كما كانت و​لبنان​ تغير مجتمعه ولن يعود كما كان"، متسائلاً: "كيف سنواجه التحديات؟"، معتبراً انه "لتكتسب يجب ان يكون ليدك ركيزة للشرعية، نحن لا نحاسب بالنوايا بل نحاسب بالافعال".
ولفت الى أن "الرئيس عون وقف بوجه المليشيات سابقا، واليوم لدينا زعماء كتل مليشيات"، مشدداً على أن "الركيزة اليوم هي استعادة شرعية الدولة وهذه مسؤولية الجميع".
وشدد نحاس على ان "إئتلاف ​الطوائف​ لا يمكنه حماية المجتمع"، مشيراً الى "اننا اليوم لأول مرة نحن بموقع نؤثر ونفرض شروط وأوضاع، ولكن الكلام الجدي لا يمكن ان ينهض البلد بإئتلاف الطوائف هذا".
وأكد أن "سوريا انفجرت و​روسيا​ و​أميركا​ يمسكان بالساحة السورية".
وراى ان "لبنان لا يكون دولة قوية ب​النأي بالنفس​ فلبنان هو حاجة للاقليم كله"، مشيراً الى "اننا مررنا بهذه التجارب قبلهم".