رأى الوزير السابق ​شكيب قرطباوي​، ان "​التفتيش القضائي​ يتحرك تلقائيا في معظم الاوقات، أو بطلب من رئيس ​مجلس القضاء الاعلى​ او من وزير العدل"، مشيرا الى ان "التفتيش يحقق بالشبهات ويحيل ​القضاة​ في حال ثبتت عليهم التهمة امام المجلس التأديبي، لأن القضاة هم بشر يخطئون بالنتيجة."
وشدّد قرطباوي في حديث إذاعي، على ان "الفساد السياسي هو الاخطر في ​لبنان​ واليوم هناك حركة لتنظيف الدولة ، والتفتيش القضائي والنيابات العامة تقوم بواجباتها بعيدا عن الضجة الاعلامية كما القرارات المسبقة"، مؤكدا ان "الناس تعودت في السابق ان الامور لن تصل الى غاياتها ب​مكافحة الفساد​، ولكن الرئيس عون مصممّ على الذهاب الى النهاية في حملة مكافحة الفساد وبالتالي محاسبة الفاسدين"، ولفت الى ان "هناك محاولات لا لضرب اسس العدالة بمذهبة الفساد وتطييفه"، داعياً الى القبول بالنتائج جراء التحقيقات السائرة اليوم، والفساد موجود بكل دول العالم ولكن الدول الديمقراطية تختلف عن غيرها بأنها تحاسب الفاسدين" آملا "في ان نصل الى هذه النتيجة المرجوة، في لبنان".