إعتبر النائب ​فريد البستاني​ أن "​التيار الوطني الحر​، يربط مصيره بمصير هذه ​الحكومة​، فهي حكومة العهد وفشل الحكومة يعني أن يقول التيار الوطني الحر أحد امرين ، إما أنه فشل في ظروف كان يمكن فيها النجاح ، أو انه فشل لأن لا أمل في ​لبنان​ ب​التغيير والإصلاح​ والحلول الجدية".
وقال البستاني في مقال له في جريدة ​البناء​ "لأن التيار ورئيسه صادقون مع الناس ، وصادقون في سعيهم للتغيير والحلول الجدية وواثقون من انهم ليسوا من جماعة الفاشلين ، وواثقون أن كل فشل سابق لم يكن قدرا ، بل كان نتاجا يشبه أصحابه ، فليس واردا في حساب التيار أن يقول للناس أي من الفرضيتين ، فشلنا أو لا امل يرتجى ، والخيار الوحيد الذي يضعه التيار والعهد امامهما هو النجاح".
وأضاف "الحكومة الحالية التي ولدت بعد طول إنتظار كلف لبنان كثيرا ، ليست مجرد حكومة عادية يخاطر الرئيس والتيار بتعريضها للإنفراط والفشل ، فهي حكومة يعني بقاؤها والحفاظ عليها الكثير ، وأضاف لذلك نتمسك جميعا ببقاء الحكومة ونسعى لتذليل العقبات من امام طريقها ، لكن الأكيد ليس على حساب إنجاز الحلول الجدية ، التي تم التفاهم حولها مع ولادة الحكومة ، فاللبنانيون لا يريدون حكومة تصريف اعمال ، بل حكومة الحلول الجدية والمسؤولة".