استقبل وزير الاتصالات ​محمد شقير​ نظيره ​العراق​ي نعيم الربيعي، في حضور المدير العام للاستثمار والصيانة ​باسل الايوبي​، وبحثا في تنمية العلاقات بين الجانبين ومتابعة الامور التي تم الاتفاق عليها بين الجانبين خلال زيارة شقير للعراق في 10 من الجاري، لا سيما استثمار الشركات ال​لبنان​ية في المشاريع التي تطرحها ​الحكومة العراقية​ في مجال الاتصالات.
وشدد شقير على اهتمام لبنان بتطوير العلاقات الاقتصادية مع العراق الشقيق "والتي ترتكز على تاريخ طويل وناجح من التعاون المشترك بين ​القطاع الخاص​ في البلدين".
ولفت الى أن "القطاع الخاص اللبناني مهتم جدا بالاستثمار في المشاريع التي ستطرحها ​وزارة الاتصالات​ العراقية للنهوض ب​قطاع الاتصالات​، لا سيما رخصة رابعة للخليوي والجيل الرابع، تمديد شبكة الألياف البصرية، تطوير ​البنى التحتية​ للقطاع، زيادة خطوط ​الهاتف الثابت​، وتطوير البريد".
أما الربيعي، فشكر شقير على حسن الاستقبال، مشيرا الى أن "مختلف المشاريع سيتم عرضها في لقاء قريب مع القطاع الخاص اللبناني للنظر في إمكان الاستثمار فيها"، مؤكدا أن "العراق يعطي أولوية للقطاع الخاص اللبناني في هذه المشاريع بعد القطاع الخاص العراقي".
وتم الاتفاق بين الوزيرين على استمرار التواصل والتحضير لعقد لقاء موسع مع القطاع الخاص اللبناني.
وكان شقير استقبل سفير ​اسبانيا​ خوسيه ماريا فيري ديلا بينا وسفيرة ​تشيكيا​ ​ميكاييلا فرانكوفا​، وكانت مناسبة للبحث في العلاقات بين لبنان وكلا البلدين، ولا سيما سيل تنمية التعاون الاقتصاد على المستوى الاقتصادي.
وأكد شقير خلال لقائه سفير اسبانيا العلاقات الوطيدة التي تربط البلدين الصديقين. واشار الى وجود "الكثير من الفرص التي يمكن عليها في المستقبل والتي من شأنها المساهمة في تقوية العلاقات الاقتصادية".
ونوه شقير باهتمام اسبانيا الكبير بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خصوصا المؤتمر والمعرض الدولي الذي تنظمه في هذا الاطار كل عام والذي يستقطب أعدادا كبيرة من الشركات والزوار من مختلف انحاء العالم.
من جهته، هنأ السفير الاسباني الوزير شقير، مؤكدا حرص اسبانيا على تقوية العلاقات الاقتصادية الثنائية واستعدادها للقيام بالخطوات المطلوبة لتحقيق تقدم على هذا المسار.
وخلال اللقاء مع سفيرة تشيكيا، أكد شقير أهمية زيادة منسوب التعاون الاقتصادي مع تشيكيا الذي لا يزال دون المستوى المطلوب، مشددا على ضرورة زيادة التواصل بين القطاع الخاص في البلدين لمناقشة الفرص المتاحة.
أما السفيرة التشيكية، فهنأت شقير متمنيا له النجاح في مهامه، وأكدت اهتمام بلادها بتطوير العلاقات مع لبنان على مختلف المستويات "باعتباره مركزا مميزا للاعمال في المنطقة".