أكد عضو كتلة "الكتائب" النائب ​نديم الجميل​ أن "حزب "الكتائب" كان حاضرا في افتتاح أكاديمية الرئيس بشير الجميّل ورموزه كانت أيضاً حاضرة على عكس ما أشيع"، مشيراً إلى "أنني قمت بدعوة كل الأشخاص ولكن إذا كان البعض يتنكر لبشير الجميّل فهذا شأنه ولا يمكن لأحد أن يمحو فكر بشير ونهجه".
وخلال حديث تلفزيوني، لفت إلى أن "عندما يعتدي النائب ​نواف الموسوي​ على ​المقاومة​ ورمزها من واجبي كإبن هذه المقاومة أن أدافع عنها"، مشدداً على أن "هناك تزوير للتاريخ اللبناني ومحاولة لتهميشنا وأكاديمية بشير الجميّل هدفها إعطاء الصورة الحقيقيّة ونحن اليوم نواجه هذا الفكر".
وأوضح الجميل "أنني لست انا من سرّب فيديو تصريحي في مؤتمر حزب "الكتائب" وما يحصل ليس خلافا شخصيا بيني وبين رئيس الحزب النائب ​سامي الجميل​ وما قمت به هو للتنبيه"، مشدداً على "أنني لست في مواجهة مع "إبن عمي" وما حاولت القيام به هو انتشال الكتائب من مصير الاحزاب العائلية فالكتائب ليس لآل الجميل انما للجميع".
ورأى أن "هناك عمل جديد سيتم العمل به سواء على صعيد الأشخاص الذين هم خارج الحزب وغن كان في داخل الحزب لأننا بحاجة للعمل مع الجميع"، مشيراً إلى أن "موضوع محاربة الفساد ليس عند القضاء فقط بل يجب رفع الغطار السياسي لأنه لا يمكن للقضاء المس بمن هم محميين من الأحزاب".
وشدد الجميل على أنه "يجب وقف الكلام والمزايدات في موضوع مكافحة الفاسد والذهاب إلى العمل بجدية"، معتبراً أنه "بالتأكيد يوجد فساد على مستوى عالٍ من المسؤولين في الدولة".