نظمت ​مؤسسة لابورا​ لقاءً في مدرسة القلبين الأقدسين في ​الدامور​ بعنوان "​الشوف​ واقع وحاجات" من أجل اطلاق عملها في الشوف، وكانت كلمة لرئيس المؤسسة الأب طوني خضره قال فيها ان "هذا اللقاء هو من أجل التعرف اكثر على هموم اهل المنطقة الاجتماعية والمعيشية، مؤكدا أنّ "لابورا خلال الـ11 سنة حافظت على علاقات متينة مع الفعاليات الاجتماعية، التربوية، الكنسية وغيرها".
وشدّد على أهمية "التفكير معاً كمواطنين أينما كنّا بطريقة علمية صحيحة، والتخطيط معاً وفق استراتيجية واحدة هدفها خدمة الشعب، ونشر المحبة والمحافظة على الموزاييك اللبناني بكل تنوعه وغنى مكوّناته"، ورأى أنّ "قوّتنا كلبنانيين ومسيحيين هي في وحدتنا"، متسائلاً:"كيف نستطيع ان نكون صادقين وناجحين مع الشركاء في الوطن ونحن غير صادقين وغير ناجحين مع بعضنا البعض؟ فالصدق والنجاح هو فقط العلامة الساطعة لاستمرار العمل والعلاقات وإلّا تكون علاقاتنا بيع وشراء ومساومة".
كما اعتبر الاب خضره أنّ "المصلحة ​المسيحية​ الوطنية هي فوق كل الاعتبارات والمصالح الشخصية والحزبية والعائلية والمناطقية تصبح أمامها اقل من ثانوية".
وفي الختام تمحورت المداخلات على تشجيع ما تقوم به لابورا وما تسعى الى تحقيقه في منطقة الشوف وقدّم المجتمعون كل الاستعداد للتعاون مع الجمعية والعمل على حل الثغرات والمشاكل التي يواجهها المجتمع الشوفي. وتم أخذ صورة تذكارية بالمناسبة.