أكد عضو تكتل "​لبنان القوي​" ​سليم عون​ أنه تم تجاوز ما حصل الأسبوع الماضي من سوء تفاهم مع تيار "المستقبل"، لافتا انه لم يكن هناك اي لزوم ليعتقد الأخير ان المواقف التي أطلقها وزير الخارجية ​جبران باسيل​ موجّهة ضدّه، باعتبار انه كان واضحا تماما حين تحدث عن كل من يجمعنا بهم تحالف أو تفاهم سياسي.

وشدّد عون في حديث لـ"النشرة" على أنّ الهدف من مواقف الوزير باسيل كان ولا يزال حثّ ​مجلس الوزراء​ على تسريع وتيرة عمله بعدما شعرنا ان انطلاقته كانت بطيئة وغير جدية. وقال: "أي مواطن سيتم تخييره بين حكومة غير مجدية وبين تقديم استقالتها سيلجأ للخيار الثاني. فما نفعنا بحكومة لن تؤمّن ​الكهرباء​ وتعالج الازمة الاقتصادية او لن تحارب ​الفساد​ وتعيد ​النازحين السوريين​ الى بلدهم"؟.
وأشار عون الى ان "ما حصل أصبح وراءنا بارادة الجميع، وحين تحدث رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ عن زواج ماروني مع رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ يعني بذلك لا خلاف ولا طلاق"، لافتا الى انه "بعدما كان "​التيار الوطني الحر​" غير راضٍ تماما عن جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء التي ستعقد اليوم لانه يسعى الى انتاجيّة حقيقيّة، أصدر رئيس الحكومة ملحقًا تضمن 4 نقاط اضافيّة وعلى رأسها خطة الكهرباء، ما يعني اننا بالنهاية وصلنا للنتيجة التي نريدها".
وردا على سؤال، نفى عون ان يكون هناك اي خلاف مع الحريري او غيره على ملف التعيينات، ورأى وجود محاولات وكالعادة لاتهامنا على النوايا، لانه بالعكس تماما يوجد افرقاء آخرين لديهم طموح بأن يأخذوا حصة كبيرة لذلك يتهموننا بما يريدونه ظنّا انّهم بذلك يحرجوننا لاثبات العكس، وهو ما لن يحصل. وقال: "نحن نعرف ان حجمنا النيابي والوزاري كبير وسنذهب باتجاه تعيين الاشخاص الكفوئين الذين يتم التوافق عليهم داخل مجلس الوزراء، فلا يستطيع أي وزير ان يستأثر بالتعيينات المرتبطة بوزارته من دون الرجوع الى الحكومة مجتمعة، ونحن ندرك تماما ان وزننا كبير داخل مجلس الوزراء ولا نعتبره ذنبا".
وأشار عون الى ان التعيينات اليوم جزء من العملية الاصلاحيّة التي نتولاّها وبالتالي لا يمكن ان نقبل الا ان تكون كما نطمح لجهة انتاجيّة الشخص وكفاءته، لأنّه وفي حال الفشل سيُحمّل العهد المسؤولية. واضاف: "اما من يتّهمنا بالاستئثار فأين لمس ذلك طوال العامين والنصف الماضيين من عهد الرئيس عون؟ ألم تؤدِّ التعيينات الامنيّة والعسكريّة التي أنجزناها ل​مكافحة الارهاب​ وطرد الارهابيين من ارضنا؟ ألم تؤدِّ التعيينات القضائية للنتائج التي نلمسها اليوم على الصعيد القضائي تماما كالتعيينات الادارية والدبلوماسية"؟.
وأوضح النائب سليم عون انه سيكون هناك آلية لاتمام التعيينات، لكنه يعود للحكومة ان تحددها، باعتبارها غير ملزمة بواحدة معيّنة وستعتمد التي تراها مناسبة للمرحلة الحالية والظروف.
وتطرّق عون للزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الاميركيّة ​مايك بومبيو​ الى لبنان، لافتا الى ان الطرف اللبناني سيكون بدرجة أولى مستمعا، وان كنّا لا نخفي وجود وجهات نظر مختلفة تماما مع الطرف الاميركي وبخاصة في ما يتعلق بالسياسة الخارجيّة، اما نحن فموقفنا واضح وضوح ​الشمس​ ويقول بالقيام بما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا. وقال: "أصبح واضحا ان الاميركيين يريدون ابقاء النازحين االسوريين حتى التوصل لحلّ سياسي للأزمة، أما نحن فنقول اننا لن نقبل بأن نكون أدوات تنفّذ أجندات ومصالح دول اقليميّة او دول عظمى، وبالتالي لن نمانع ربط الاميركيين عودة النازحين بالحلّ السياسي شرط انْ يتمّ نقلهم الى ​دول الخليج​ ودول اوروبا".