دعا المركز الانطاكي الارثوذكسي للإعلام لتفعيل ​الصوم​ يوم الأحد في إحياء تذكار القديس غريغوريوس بالاماس عبر ​الصلاة​ والهدوء وأعمال الرحمة والسعي لنكون أبناء النور بحق والسعي إلى المحافظة على الإيمان المستقيم الذي تسلمناه من آبائنا القديسين الذين تسلمون منذ فجر المسيحية.
وقد حددت الكنيسة أن يقام في الأحد الثاني من الصوم من كل عام تذكار لواحد من كبار الآباء هو القديس غريغوريوس بالاماس وذلك لأهمية سيرة الآباء القديسين وتعاليمهم.
عاش القديس بالاماس في القرن الميلادي الرابع عشر وكان ناسكاً في الجبل المقدس، ثم اختير أسقفا على مدينة تسالونيك في ​اليونان​.
واستفاض القديس غريغوريوس بشرح الصلاة الهدوئية القلبية التي كان يمارسها في حياته الرهبانية وبرع في إيضاح إيمان الكنيسة حول النور الإلهي خير المخلوق الذي ينحدر على الإنسان المصلي كنعمة وعطية من الله.