اعتبر الوزير السابق ​نقولا تويني​، "ان لقاء رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ ورئيس جمهورية ​روسيا​ الاتحادية فلاديمير بوتين لقاء تاريخي لم يحصل سابقا منذ الاستقلال ال​لبنان​ي وهو في سياق ​سياسة​ الرئيس عون في تحرير الإرادة الوطنية الى سياسة عدم الانحياز الإيجابي و​البناء​ وعدم الرضوخ للإملاءات الدولية والإقليمية وعودة من المشرق الى الشرق حيث ان روسيا القيصرية و​الاتحاد السوفياتي​ وروسيا الاتحادية انحازت دائماً للقضية العربية اولاً في نصرة التنوع في لبنان سنة ١٨٦٥ وسنة ١٩٠٥ ".
وأمل تويني في بيان في "ان تقوم روسيا بتزويدنا بمنظومات دفاع جوي حديثة للحد النهائي من انتهاك أجواءنا ومياهنا الإقليمية وإحلال ​الأمن​".