افادت مراسلة "النشرة" في نيويورك سمر نادر بأن مجلس الأمن سيناقش في جلسة مغلقة اليوم التقرير الذي اصدره الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرس بشأن تطبيق ​القرار 1701​.

ورحب غوتيرس في تقريره بتشكيل ​الحكومة اللبنانية​ الجديدة، معتبرا انه "من المهم ان يقوم مجلس الوزراء بمعالجة التحديات الاقتصادية والسياسية والأمنية المتعددة التي تواجه لبنان"، ملاحظا انضمام أربع نساء إلى الحكومة، ومشجعاً السلطات اللبنانية على بذل المزيد من الجهود لضمان المشاركة الكاملة والفاعلة للمرأة في السياسة اللبنانية، لافتا الى أنه "من المهم الآن أن يعالج مجلس الوزراء التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية المتشعبة التي تواجه لبنان".

وحض غوتيرس الحكومة اللبنانية على "تسريع وتيرة التقدم في تنفيذ الإصلاحات البنيوية والمالية، ولا سيما التي جرى التوافق عليها في ​مؤتمر سيدر​ من أجل معالجة ​الوضع الاقتصادي​ المتردي"، مطالبا الحكومة بالإمتثال "ل​سياسة النأي بالنفس​ التي اعتمدها لبنان، انسجاماً مع بيان ​بعبدا​ لعام 2012 وبأن تتوقف كل الأطراف اللبنانية وجميع اللبنانيين عن التورط في الحرب السورية وغيرها من النزاعات في المنطقة"، مندداً بـ "التحرك المزعوم للمقاتلين والمعدات الحربية عبر الحدود اللبنانية - السورية".

وأكد غوتيرس أنه "قلق من استمرار الطلعات الجوية للطيران الحربي الإسرائيلي، التي تشكل انتهاكاً للقرار 1701 والسيادة اللبنانية وكذلك هي الحال بالنسبة إلى استمرار احتلال الشطر الشمالي لبلدة الغجر والمنطقة المحاذية لها شمال الخط الأزرق".ورحب بـ "انخراط ​الجيش اللبناني​ مع ​اليونيفيل​ في تطوير استراتيجية انتقالية كي تتولى ​البحرية اللبنانية​ تدريجياً مسؤوليات المهمة البحرية لليونيفيل".



للإطلاع على نص التقرير باللغة الإنكليزية