زارت سفيرة ​الاتحاد الأوروبي​ ​كريستينا لاسن​ والسفير البريطاني ​كريس رامبلنغ​ اليوم، ​البقاع​ لتقييم دعم الاتحاد الأوروبي و​المملكة المتحدة​ للمجتمعات المحلية. وزارت لاسن، حسب بيان لمفوضية ​الاتحاد الاوروبي​ في لبنان ، عرسال حيث التقت رئيس بلديتها باسل الحجيري لمناقشة دعم الاتحاد الأوروبي لمنطقة عرسال. ثم توجهت إلى مخيم "إنماء" حيث تنفذ لجنة الإنقاذ الدولية برنامجا لحماية المراهقات بدعم من مديرية الحماية المدنية والمساعدة الإنسانية التابعة للمفوضية الأوروبية ،
والتقت بعدها ممثلين عن منظمة المساعدات الشعبية النرويجية والمجموعة الاستشارية للألغام على مقربة من منطقة ملوثة ب​الألغام​ حيث سيجري قريبا إطلاق برنامج جديد لنزع الألغام بدعم من الاتحاد الأوروبي لصالح سكان عرسال.

وانضم إلى لاسن لاحقا السفير رامبلنغ في مدرسة البنات التابعة لمؤسسة كياني في بر الياس، وعاينا كيف أن إنشاء المختبرات العلمية، والتوجيه الأكاديمي والخاص بالمنح، إلى جانب أنشطة المساندة النفسية والاجتماعية تعود بالفائدة على ​الشباب​ من ​اللاجئين​ واللبنانيين، بفضل هبة من مشروع HOPES الممول من الاتحاد الأوروبي، ومن خلال برنامج Padileia الممول من وزارة التعاون الدولي في المملكة المتحدة. ويتولى مركز المشاركة المدنية والخدمة المجتمعية في الجامعة الأميركية في بيروت تنفيذ الأنشطة.

واختتمت الزيارة للبقاع بجولة في بساتين الكرز في زحلة وبنقاش مع ​المزارعين​ الذين تلقوا تدريبات مكثفة فنية وفي مجال الأعمال مع خبراء من الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج الاتحاد الأوروبي لتطوير القطاع الخاص".