اجتازت مجموعة من ​السفن​ الحربية التابعة لدول ​الناتو​ مضيقي الدردنيل والبوسفور، ودخلت إلى البحر الأسود.

وتضم المجموعة الفرقاطات الكندية "تورونتو"، والإسبانية "سانتا ماريا"، والتركية "يلدريم"، والبريطانية "ريغل فرديناند"، والبلغارية "درزكي" إضافة للمدمرة الهولندية "إيفرتسين".
وأعلن مصدر في المركز الوطني لإدارة الدفاع الروسي لـ"روسيا اليوم"، أن سفن أسطول البحر الأسود الروسي تراقب تحركات سفن الناتو، التي لم تخل بالاتفاقيات الدولية المرعية في حوض الأسود والمضائق.

وأشار المصدر، إلى أن ​سفينة​ الرصد والاستطلاع "إيفان خورس"، وسفينة الدورية "فاسيلي بيكوف" التابعتين لأسطول البحر الأسود الروسي، ترافقان مجموعة الناتو خلال تحركها في حوض الأسود.
وأعلنت ​القيادة​ البحرية الموحدة للناتو، أن سفن المجموعة المذكورة ستشارك في ​مناورات​ Sea Shield وستنفذ تدريبات مع سفن أوكرانية وجورجية.