نشر موقع "يورو نيوز" تقريرا عن الزيارة التي قام بها ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ الى ​روسيا​ وما أدلى به خلال لقائه الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ حول موضوع ​النازحين السوريين​ في ​لبنان​، وركّز الموقع في التقرير بشكل خاص على التحذير الذي اطلقه الرئيس عون من "موجات هجرة للنازحين السوريين الى قارة ​أوروبا​، بسبب الاوضاع الاقتصادية السيئة التي يمر بها لبنان"، مؤكدا في الوقت نفسه "ان ​الشعب اللبناني​ لم يعد يحتمل ضغط النزوح"، ما اعتبر بحسب الموقع تحذيرا للاوروبيين من التأخر في مساعدة النازحين للعودة الى ​سوريا​، وإلا فليتحملوا النتائج.
كما شرح الموقع واقع ​النزوح السوري​ في لبنان، مشيراً إلى أن "أرقام ​الأمم المتحدة​ تشير إلى وجود مليون نازح سوري في لبنان، إلا أنه في الواقع يوجد أكثر من مليون ونصف المليون نازح سوري، ما يعادل ربع سكان لبنان"، لافتاً إلى أن في لبنان أيضا يتواجد "500 ألف لاجئ فلسطيني أي ما يعادل 10% من عدد اللبنانيين".
في حين لفت الموقع الى ما أعلنه اليوم وزير الخارجية ​جبران باسيل​ من ​بلغاريا​، وتأييده للاجراءات التي قامت بها في حق الاجئين الذين حاولوا التسلل عبر حدودها، حين قال انه "لا يحق لأحد ان يمنعنا من رفض استقبال ​نازحين سوريين​ ومتسللين لأنه لم يعد هناك من مبرر لنزوحهم إلى لبنان"، مشيرا الى ان بلغاريا اعتمدت موقفا وسطيا بالنسبة لموضوع النزوح حيث انها ترفض استقبال لاجئين غير شرعيين وتقوم بالاجراءات اللازمة لاعادتهم إلى بلدهم، فيما لبنان لم يقم بهذا الامر رغم وجود مئات الآلاف الذين تسللوا خلسة إلى لبنان، ولكن بسبب الظروف الامنية والسياسية تقبّل لبنان هذا الامر واستقبل الجميع من دون تمييز".

ترجمة "النشرة"