افتتحت ​كلية الصحة​ العامة - قسم تكنولوجيا مختبرات الأسنان في ​الجامعة الأنطونية​، مؤتمر ومعرض تكنولوجيا مختبرات الأسنان، في قصر المؤتمرات في الضبيه، بهدف الإضاءة على أحدث التقنيات والأدوات في مختبرات الأسنان، وذلك ضمن محاضرات علمية ومعرض شامل يضاهي المعارض العالمية.
وأوضح عميد كلية الصحة في الجامعة الأنطونية الدكتور غابي مكرزل أن "​الرهبانية الأنطونية​ المارونية قد أسست في العام المعهد التكنولوجي لمختبرات الأسنان في العام 1986، وفي العام 1996 أصبح هذا المعهد جزء لا يتجزأ من الجامعة، وإنتقل من الحالة التقنية البحتة إلى المستوى الأكاديمي المتخصص والدقيق في إطار ​التعليم العالي​"، مشيراً إلى أن "الجامعة مستمرة في إنشاء أقسام جديدة لعلوم تكنولوجيا مختبرات الأسنان بالتعاون مع شركات عالمية، وذلك من أجل تقديم أكثر برامج التأهيل ​حداثة​ وتقدما، وتعزيز هذه المهنة في ​لبنان​ و​الشرق الأوسط​".
وشدد رئيس الجامعة الأنطونية ​الأب ميشال جلخ​ على "أننا نفتتح مؤتمر ومعرض تكنولوجيا مختبرات الأسنان لسنة 2019، هذا المؤتمر سيلقي ​الضوء​ على أهم الحالات السريرية، ويقدم الحلول ويتناول أحدث المعلومات في التخصصات المتنوعة المتعلقة بهذه المهنة".
ولفت إلى أنه "تم تحضير البرنامج بعناية فائقة من قبل قسم مختبرات الأسنان في كلية الصحة العامة في الجامعة الأنطونية لتلبية احتياجات محترفي الأسنان من أطباء وتقنيين، ويأتي هذا المؤتمر فيصلب رسالة الجامعة التي تعنى بتثقيف طلابها وتطوير مهاراتهم، وتعزيز الإحتراف البحثي الذي يعنى بشؤون الأوضاع المحليَّة ولكن القائم على الإبتكارات العالمية، ولهذا السبب فإن المؤتمر يجسِّد رسالة الجامعة الأنطونية وقيمها، لأنه يستجيب لحاجة محليَّة وعالميَّة في الوقت عينه، ويوطِّد الروابط بين البحث والممارسة".
وقدم الأب جلخ دروعا تقديرية لوزير المهجرين ​غسان عطالله​ الذي يعمل في هذا المضمار، ونقيب أطباء الأسنان في ​بيروت​ البروفسور روجيه ربيز، ونقيبة أطباء الأسنان في ​الشمال​ الدكتورة رلى ديب، وعميد ​كلية طب الأسنان​ في ​الجامعة اليسوعية​ جوزف مكزومي، وعميد كلية طب الأسنان في ​جامعة بيروت العربية​ البروفسور عصام عثمان، وبعض المتخصصين في مختبرات الأسنان.