ابتكر علماء أداة تعمل بواسطة الذكاء الصناعي يمكنها التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيموت مبكرا. وتستطيع خوارزميات الذكاء الصناعي المستخدمة تسليط ​الضوء​ على المرضى المعرضين لخطر الإصابة بأمراض مزمنة مرتبطة بالوفاة المبكرة، بحسب ما نشره موقع صحيفة "الصن" البريطانية.
وقام باحثون في جامعة نوتنغهام باستخدام بيانات ​الصحة العامة​ المقدمة بين عامي 2006 و2016 من قبل ما يزيد قليلاً عن نصف مليون شخص في ​المملكة المتحدة​. وخلال هذه الفترة، توفي نحو 14500 من المشاركين في الدراسة بشكل رئيسي بسبب ​السرطان​ وأمراض القلب والرئة، والتي تمكنت الأداة من التنبؤ بها؛ حيث وصلت نسبة دقة التوقعات لـ76 في المائة.
وأفاد الباحث الرئيسي بالدراسة الدكتور ستيفن وينغ: "إن الرعاية الصحية الوقائية هي أولوية متزايدة في مكافحة ​الأمراض​ الخطيرة، لذلك نحن نعمل منذ عدة سنوات لتحسين دقة تقييم المخاطر الصحية المحوسبة بين عامة السكان"، مشيرا الى ان "تركز معظم التطبيقات على منطقة مرضية واحدة ،ولكن توقع الوفاة بسبب الكثير من نتائج المرض المختلفة أمر معقد للغاية".
وأوضح وينغ أن أحدث الأبحاث التي أجراها فريقه تعتبر "خطوة كبيرة إلى الأمام" في مجال التنبؤ بالوفاة المبكرة لدى الكثير من المرضى. ولعبت عوامل عدة، بما في ذلك العمر وما إذا كان المريض مدخنا، والتشخيص المسبق للسرطان، دوراً رئيسياً في عملية تنبؤ وفاة الشخص في وقت مبكر. ولم تستثن الأداة المستخدمة أيضا عوامل مثل النشاط البدني ودهون الجسم وكمية ​الفاكهة​ والخضراوات و​الكحول​ التي يتناولها الشخص و​تلوث الهواء​ في المنطقة التي يعيش بها للتنبؤ بموعد وفاته.