يترأّس ​البابا​ فرنسيس اليوم قداساً ضخماً في ​الرباط​ يشارك فيه آلاف المصلّين، وذلك في اليوم الثاني من الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى ​المغرب​ والتي يشكّل الحوار بين الأديان أحد محاورها الأساسية.

ويرتقب أن يشارك نحو 10 آلاف شخص في القداس الذي سيترأسه البابا في المجمّع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.
وزار البابا في شباط الماضي ​الإمارات العربية المتحدة​ حيث وقّع مع شيخ ​الأزهر​ أحمد الطيّب "وثيقة من أجل الأخوّة الإنسانية" تنادي خصوصاً باحترام حرية العقيدة و​حرية التعبير​، وحماية دور العبادة، مع الدعوة إلى تمكين "الأقليات الدينية" من شروط مواطنة كاملة.