أكد المرشح للإنتخابات النيابية الفرعية في ​طرابلس​ النائب السابق ​مصباح الأحدب​ أن "أبناء طرابلس ليسوا قطيع غنم وهناك من يستعد لمواجهتكم رغم كل محاولات التقزيم"، مشيراً إلى أنه "عندما تأتي القيادات من ​بيروت​ تقوم بالإجتماع بالمجموعات التي قامت بتسليحها في السابق".
وخلال مؤتمر صحفي في طرابلس، لفت إلى أن "نوابهم يعانون من طرش ونقوم بالترشح للإنتخابات ليس من أجل أرقام نعلم مسبقاً أنكم تقومون بتزويرها"، مشيراً إلى أن "عضو المجلس الدّستوري القاضي ​أنطوان مسرة​ اعترف أن كل الإنتخابات السابقة جرى تزويرها ورغم ذلك لن نيأس لأننا نحن مع الجق وأنتم مع الباطل"، موضحاً أنه "إلى اهل طرابلس أقول إن أهل السلطة تجمعوا جميعا مع الباطل ويجب أن تكونوا يدا واحدة مع الحق في وجه الفاسدين الظالمين".
وشدد على "أننا نعلم بأن اليأس تسلل إلى قلوب الشعب لكن إذا اجتمع الشعب على كلمة واحدة فبإمكانه تغيير المعادلة بأكملها لأن شعب طرابلس ليس كالخرفان"، معتبراً أنه "لا يوجد في طرابلس ما يسمى قوى "8 و ​14 آذار​" فالكل يعلم الإتفاق الذي حصل بين تيار "المستقبل" و"​التيار الوطني الحر​" و"​حزب الله​" قبل الإنتخابات ومن يريد الإنسحاب فلينسحب لأننا أصحاب قضية ولن نبيعها ولن نبيع أهلنا في طرابلس".
وأكد الأحدب أنه "علينا أن نتفق كمرشحين ضد ​ديما جمالي​ وأنا جاهز لأتنازل ونحن جاهزون لكي لا تتشتت الأصوات ولنقدم لأبناء طرابلس خيارا جدياً ضد هذه المجموعة الفاسدة"، مشيراً إلى أن "​المجتمع المدني​ يعاني من مشكلة لكنه أساسي ونحتاج إلى رص الصفوف ضد أهل السلطة الذين فقدنا الثقة بهم".
ورأى أن "اليأس لن يدخل إلى قلبي ومن المعيب عليهم أن يواجهونا في طرابلس ولا بد لأهل المدينة أن ينهضوا ليحاسبوا السارق لمقدراتهم وخياراتهم ولهذا السبب أترشح"، معتبراً أن "مقاطعة قوى "8 آذار" للإنتخابات في طرابلس هي بسبب معرفتهم للإتفاق بين "المستقبل" و"الوطني الحر" و"حزب الله" وهذه المقاطعة هي تكريس لهذا الإتفاق".