أفادت قناة "العربية" عن انتشار أمني مكثف أمام مقر التلفزيون والإذاعة الرسميين بوسط العاصمة الجزائر، مشيرة إلى أن رجال ​الأمن​ دخلوا مقر التلفزيون.
وكانت ​الرئاسة الجزائرية​ قد أعلنت أن الرئيس الجزائري ​عبد العزيز بوتفليقة​ سيقدم استقالته قبل نهاية عهدته الانتخابية في 28 نيسان الحالي، مشيرة إلى أن "بوتفليقة سيتولى إصدار قرارات هامة وفقا للأحكام الدستورية من أجل ضمان سير مؤسسات الدولة أثناء الفترة الإنتقالية".
كما أعلنت الرئاسة عن التشكيلة الحكومية ​الجديدة​ التي يرأسها ​نور الدين بدوي​، والتي احتفظ فيها رئيس أركان ​الجيش​ ​أحمد قايد صالح​ بمنصبه نائبا لوزير الدفاع، ولكن تم استبعاد وزير الخارجية ونائب رئيس ​الحكومة​ ​رمطان لعمامرة​ من منصبه، وحل محله صابري بوقادوم.