أكد حراك ​المتعاقدين الثانويين​، في بيان، ردا على بيان ​هيئة التنسيق النقابية​، أنه "لكم الحق في تحركاتكم فهذا شأنكم لكن ان ترهنوا ساعات المتعاقدين لمراميكم فهذا غير مقبول ابدا وسنقيم الدنيا ولن نقعدها لحظة اعلانكم عن اي ​اضراب​ سندفع ثمنه نحن دونكم أنتم".
واستغرب الحراك "ازدواجية المعايير ومطاطيتها عند ​رابطة التعليم الثانوي​، وإعادة تكرار استخدام المتعاقد كبش محرقة، وحجر دومينو، وساعات تهدر، وجسر عبور لمطالب كل من رابطة الثانوي، رابطة الاساسي، موظفي الدولة، رابطة المهني، (و​المتقاعدون​) والتعليم الخاص، الذين اجتمعوا اليوم ليتفقوا على حماية مواقعهم من دون دعوة حراك المتعاقدين الذي يفترش واياهم الثانويات و​المدارس الرسمية​ ، مع تكرار التهديد ب​السلاح​ الوحيد المجاني العابر للحقوق وهو سلاح الاضراب".
واستغرب الحراك "ازدواجية سلوك رابطة الثانوي التي تلوم من جهة ​حمزة منصور​ على حمله لواء المدافعة عن كل متعاقد في نفس الوقت الذي تقوم هي نفسها بتجميع كل الروابط في مقرها ضمن هيئة واحدة متحدة هدفها تقوية حقوقهم"، متسائلاً "كيف تستنكر ما تقوم به هي نفسها؟ كيف تستنكر سعي حمزة منصور الى الدفاع عن كل متعاقد وتلومه على هذا الدفاع وتدعوه الى الاهتمام فقط بالذين تجاوزوا السن، ويا ليتها تقوم بدعم اقتراح فوق السن عمليا وليس شفهيا، وتقوم هي نفسها بدعوة كل الروابط للاتحاد من اجل نيل الحقوق؟".
وأكد الحراك ان "أي اضراب يعلن في التعليم الثانوي سنقابله برد فعل كبير وعلى جميع ​وسائل الاعلام​ لتبيان مقدار حجم الغبن والظلم والتكبر الذي تمارسه وتفتعله الرابطة والروابط بحق كافة المتعاقدين".