أكد رئيس ​لجنة الأشغال العامة​ والنقل والطاقة و​المياه​ النائب ​نزيه نجم​ أن "​مطمر الكوستابرافا​ لا يزال قادراً على استيعاب مزيد من ​النفايات​ لعام إضافي، وإذا تم تفعيل عملية الفرز قد يواصل الاستيعاب لسنوات"، لافتاً إلى أنه "بالمقابل فإن ​مطمر برج حمود​ - ​الجديدة​ سيبلغ سعته القصوى خلال شهرين أو 3 في أفضل الأحوال"، مرجحاً أن تتم توسعته ليستقبل مزيداً من النفايات لتفادي عودتها إلى الشوارع.
وخلال حديث صحفي، أوضح نجم أن "​لبنان​ ينتج يومياً نحو 8 آلاف طن من النفايات، والحل الأنسب للتخلص منها يكون باعتماد الفرز، ومن ثم تقنية الـ"RDF"، أي تحويل النفايات إلى طاقة بديلة للوقود، على أن يتم بالنهاية حرق ما يتبقى بمعامل ​الكهرباء​ أو غيرها من المعامل، أو تصديره إلى الخارج".
ولفت إلى أن "​بلدية بيروت​ تطرح مثلاً حلاً متكاملاً لمعالجة نفاياتها، يقوم على مبدأ التفكك الحراري، الذي سيؤدي لأن تنتج النفايات طاقة، ونحن لا نمانع في هذا الحل إذا تم وضع ضوابط مرفقة برقابة صارمة، كما هو حاصل في قسم كبير من دول أوروبا".