أكدت عضو كتلة "المستقبل" النائبة ​بهية الحريري​ أن "كلية الآداب و​العلوم​ الانسانية في الجامعة ال​لبنان​ية- الفرع الخامس في صيدا تمثل اليوم بكل أمانة الأهداف السامية التي أسست من أجلها ​الجامعة اللبنانية​، لتكون الحاضن الحقيقي للطاقات الوطنية الواعدة وحماية الطاقات الشبابية الخلاقة في كل مجال، وتحفظ ذاكرة اللبنانيين في العلم والمعرفة والابتكار. وما وجود رئيس الجامعة اللبنانية البرفسور ​فؤاد أيوب​ معنا اليوم إلا تأكيد على تماسك هذه الجامعة الوطنية العريقة حول رسالتها الوطنية. اننا نثمن مبادرة كلية الآداب إلى تكريم أحد رجالات العلم والعمل والنجاح المهندس والأخ والصديق والرفيق الأستاذ ​محمد السعودي​ الذي نعتز بمسيرته وعطاءاته ونجاحاته، والأهم هو وفاؤه الدائم لوطنه ومدينته ومنطقته على مدى عقود طوال. والذي أصبح مثالا للعطاء والتفاني في خدمة الوطن والأجيال على مدى عقود طوال".
وخلال كلية الآداب والعلوم الانسانية في الجامعة اللبنانية الفرع الخامس في صيدا رئيس ​بلدية صيدا​ المهندس محمد السعودي بحضور رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، أوضحت أن "صيدا تعتز برئيس بلديتها وإبنها البار الذي لم يبخل عليها بأن يجمع شملها ويضع خبرته في خدمة مستقبل أجيالها لنتشارك معا في وضع الأسس الصلبة لمدينة تليق بأبنائها ونجاحاتهم وكرمهم مع وطنهم ومنطقتهم ومدينتهم وأهلهم. وإن خارطة الطريق التي رسمها المجلس البلدي ل​مدينة صيدا​، رئيسا وأعضاء، تحاكي كل تحديات المستقبل وضروراته على أسس إستراتيجية صلبة وعلمية تعالج تراكمات الماضي وتفتح الآفاق لكل مستجدات التطور الإجتماعي والإقتصادي والبيئي، وحماية مدينتنا العريقة وتحضير مرافئها للمستقبل الواعد لبحار لبنان".
وشددت على "أننا سعداء بوجودك معنا، وشاكرين لجهودك وتضحياتك. وصيدا وفية وفية، وأنت تعرف ذلك جيدا،. لأنك تمثل وجدان أجيالها المعطاءة. وأشكر الجامعة اللبنانية بشخص رئيسها البروفسور أيوب على هذه اللفتة الكريمة، والشكر الجزيل لكلية الآداب في الجامعة اللبنانية ممثلة بحضرة العميد الدكتور احمد رباح ومدير الكلية في الفرع الخامس الدكتور ناصيف نعمة والأساتذة والإداريين و​الطلاب​ على كرمهم مع صيدا واهلها".
بدوره، أكد أيوب أنه "لا يسعني في هذه المناسبة الا ان أنوه بجهود مديري الفروع الخامسة الذين يواكبون فرز ​النفايات​ من المصدر، وهو مشروع أطلقته البلدية وقرار يساهم في تنقية ​البيئة​، ولسوف تصدر الرئاسة تعميما لجميع فروع الجامعة اللبنانية وشعبها يلزمهم بالفرز من المصدر، على أمل ان تحل مشكلات لبنان البيئية والخدماتية وبمزيد من الشفافية في ظل ​حكومة​ العمل وما يعترينا من تفاؤل وأمل وصولا للأجمل والأفضل".
من جهته، أوضح السعودي أنه "عندما تذكر ازمة النفايات، أريد أن يعرف الناس ان صيدا تقوم بواجبها وأكثر. صيدا تفرز وتعالج نفايات لصيدا ولخمس عشرة بلدية، بالاضافة الى ​مخيم عين الحلوة​ وايضا منطقة جزين. وانني اعبر عن فخري بأننا في مدينة صيدا نعالج نفايات عاصمتنا ​بيروت​. وهناك اناس كثيرون يلوموننا كيف نجلب نفايات بيروت. وأنا اكرر، أفتخر كرئيس بلدية بأنني استطعت ان أساعد عاصمة بلدي بيروت. لان الفرد منا عندما يذهب الى بيروت لا يضع نفاياته في جيبه ويعود بها الى منطقته. علينا ان نعمل من أجل الوطن وليس البلد او الحي او القرية. جميعنا لبنانيون ومن واجباتنا ان نساعد بعضنا وسنظل نساعد بعضنا البعض".