أقيم ​اعتصام​ أمام بوابة ​مزارع شبعا​ في بركة النقار دعوة مشتركة من ​هيئة أبناء العرقوب​ و​اتحاد بلديات العرقوب​ استنكارا لقرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بحق ​الجولان​ السوري المحتل وانعكاسه على مزارع شبعا وتلال ​كفرشوبا​ وبقية الأراضي اللبنانية المحتلة.

وشدد رئيس هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا ​محمد حمدان​ على "التمسك بحقوقنا بأرضنا المحتلة رغما عن ترامب وقراره الذي ينطبق عليه قول أعطى من لا يملك لمن لا يستحق"، داعيا الجميع إلى وقف كل التأويلات والتفسيرات حول الترسيم القائم في تلك المنطقة منذ العام 1934.
وحيا حمدان موقف ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ في ​القمة العربية​ حول المزارع والتلال "والذي يشكل نقلة نوعية في الموقف الرسمي اللبناني، مطالبا ​الحكومة​ بوضع استراتيجية تحرك سريعة لتثبيت حقنا من خلال استصدار قرار من ​الأمم المتحدة​ يؤكد أن القرار 425 لم ينفذ وتأكيد إحترام ​القرار 1701​ وخصوصا البند المتعلق بالمزارع والتلال وتقديم الشكاوي الضرورية للمطالبة بالتعويض عن الخسائر الإقتصادية التي تتجاوز العشرة مليارات ​دولار​".
بدوره، دعا رئيس إتحاد بلديات العرقوب رئيس ​بلدية شبعا​ الحاج ​محمد صعب​ إلى عقد جلسة للحكومة في سفوح ​جبل الشيخ​، كما نوه بقائد ​الجيش​ العماد جوزف عون، مطالبا بإسم إتحاد بلديات العرقوب الحكومة بالتحرك لتثبيت حقنا في أرضنا ومماسة الضغط عبر ​المجتمع الدولي​ لانسحاب الإحتلال منها لأنها لبنانية وتمثل قضية وطنية لا يجوز السكوت عنها.