أكد وزير الخارجية الأميركي ​مايك بومبيو​ أن "إدراج الحرس الثوري على قائمة الإرهاب رد طبيعي على ​سياسة​ ​إيران​ بدعم الإرهاب"، مشيراً إلى أن "الحرس الثوري أسس للإرهاب وقاد عمليات عسكرية ضد ​القوات الأميركية​ في ​بيروت​".
وخلال مؤتمر صحفي في ​واشنطن​، أوضح أن "الحرس الثوري يدعم ميليشيات "​حزب الله​" في ​لبنان​"، معتبراً أن "​الحرس الثوري الإيراني​ قام منذ تأسيسه ببث الرعب والفوضى".
وشدد على أنه "خلال زيارتي الأخيرة لبيروت أوضحت للمسؤولين في بيروت ومن بينهم رئيس مجلس النواب نبيه بري أننا لن نتحمل استمرار صعود "حزب الله" في لبنان وعليهم أن يواجهوا هذا الحزب الذي يعمل مع إيران وهو ليس حركة سياسية بل جماعة مسلحة". وردا على سؤال حول فرض عقوبات على بري، لفت إلى "أننا أوضحنا أننا سنقيّم العقوبات على كل أولئك المرتبطين بحزب الله".
ولفت بومبيو إلى "أننا سنعامل الحرس الثوري الإيراني مثل ميليشيات حماس وحزب الله وحركة الجهاد"، مؤكداً أن "الحرس الثوري الإيراني مسؤول عن عمليات اغتيال وقتل في ​العالم​"، مشيراً إلى أن "الحرس الثوري يدعم الإرهاب في ​العراق​ ولبنان ويدعم النظام في ​سوريا​".
وشدد على أن "​النظام الإيراني​ لم يحاسب من ​المجتمع الدولي​"، منوهاً إلى أن "الحرس الثوري يقمع الشعب الإيراني باسم النظام وينهب ثروات الشعب الإيراني"، مؤكداً أن "الحرس الثوري مسؤول عن اعتقال أميركيين ب​طهران​".
وكان الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ قد أعلن أن "​الولايات المتحدة​ تصنف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية"، مشدداً على أن "الحرس الثوري يشارك بفاعلية في ​تمويل الإرهاب​ والترويج له باعتباره وسيلة لتفكيك الدول".
وكان القائد العام للحرس الثوري الإيراني ​اللواء​ محمد علي جعفري قد أكد أن "القوات الأميركية لن تنعم بالهدوء في المنطقة إذا صنفت واشنطن الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية".