أكد المبعوث الأميركي الخاص بشأن ​إيران​ براين هوك أن "​الحرس الثوري الإيراني​ يهدد ​القوات الأميركية​ منذ إنشائه"، مشيراً إلى أن "الحرس الثوري كان أداة النظام منذ أيام الخميني".
وخلال مؤتمر صحفي في ​واشنطن​، أوضح هوك "أننا نتخذ كل الإجراءات لحماية جنودنا من ردة فعل طهران على تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية"، مشدداً على أنه "بعد حرمان الحرس الثوري من مصادر تمويله سيكون من الصعب عليه ممارسة مهامه التخريبية"، مؤكداً أن "الحرس الثوري أداة ​النظام الإيراني​ الدموية في الخارج".
وكان الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ قد أعلن أن "​الولايات المتحدة​ تصنف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية"، مشدداً على أن "الحرس الثوري يشارك بفاعلية في ​تمويل الإرهاب​ والترويج له باعتباره وسيلة لتفكيك الدول".
بدوره أكد وزير الخارجية الأميركي ​مايك بومبيو​ أن "إدراج الحرس الثوري على قائمة الإرهاب رد طبيعي على ​سياسة​ إيران بدعم الإرهاب"، مشيراً إلى أن "الحرس الثوري أسس للإرهاب وقاد عمليات عسكرية ضد القوات الأميركية في ​بيروت​".
فيما أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني ​اللواء​ محمد علي جعفري، في وقت سابق، أن "القوات الأميركية لن تنعم بالهدوء في المنطقة إذا صنفت واشنطن الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية".