أكد الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ أن "الدول الضامنة لعملية ​أستانا​ ​روسيا​ و​تركيا​ و​إيران​ ستواصل جهودها لحل الأزمة في ​سوريا​ وفق القرار الأممي 2254 الذي يؤكد الحفاظ على سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها".
وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​ في ​موسكو​، شدد على "أنني ناقشت مع الرئيس التركي التطورات في سوريا و كيفية تحقيق السلام في سوريا وكذلك إعادة ​اللاجئين السوريين​ إلى بلدهم"، مشيراً إلى "أننا ناقشنا خفض التصعيد في إدلب ووقف كافة اشكال التصعيد هناك، ونتفق فيما يخص إيران".
وأوضح أن "روسيا ملتزمة بالقرارات الأممية المتعلقة بوضع الجولان ونرفض الموقف الأمريكي الأخير"، منوهاً إلى "أننا لم ننجح بعد في إنشاء مركز لمتابعة الوضع بإدلب وتطبيق معايير اتفقنا عليها في سوتشي".
ولفت بوتين إلى "أننا حققنا زيادة في حجم التبادل التجاري مع تركيا بنسبة 15 بالمئة"، موضحاً "أننا تحدثنا عن الرسوم على صناعات التعدين الروسية حيث تم رفعها بالنسبة لنا وكل واحد يسعى لمصلحته بالنسبة لمصادر الطاقة".
وشدد على أن "أصدقاءنا الأتراك يريدون حلولا وشركة "غازبروم" تريد حلولا وسنتوصل إلى ذلك مع الأتراك وما يهمنا هو استمرار تصدير ​الغاز​".